قدمت تيسلا حديثاً براءة اختراع يبدو أنها خطوة نحو هدف ايلون ماسك في صناعة بطارية تستمر لأكثر من 1.6 مليون كم، وتصف براءة الاختراع التي عنوانها طريقة تجميع أقطاب النيكل والكوبالت والألمنيوم عملية جديدة لديها القدرة على تحسين جودة الخلايا وربما توفير التكاليف

يجدر بالذكر أن البطارية الجديدة التي تم اختبارها هي بطارية ليثيوم أيون ذات كاثود NMC 532، وكهرل متقدم جديد قدموا براءة اختراع له سابقاً، لتتمكن البطارية من الاستمرار إلى أكثر من 4000 دورة دون أي تغيير


كشف مصدر مطلع أن البطاريات الجديدة قد توفر لسيارات تيسلا كثافة طاقة مماثلة أو أفضل من بطاريات NMC المتطورة، وتم إدراج كلاً من هونجيانج لي، وجينج لي، مهندسي بطاريات تيسلا وكذلك بعض الطلاب كمخترعين في براءة اختراع تيسلا الجديدة

والهدف من هذا المشروع، هو أن تقوم تيسلا بإنتاج خلايا البطاريات الخاصة بها باستخدام التقنيات التي طورتها فرق تيسلا، وبمساعدة التقنيات الجديدة التي تم الحصول عليها مؤخراً من خلال الاستحواذ على ماكسويل، بهدف أن تتوفر البطارية بتكلفة أقل من 100 دولار (375 ريال) لكل كيلوواط/س

في الختام، تختبر تيسلا بطارياتها بشكل سري، وتعتقد أنها ستستطيع إنتاجها واستخدامها في مركباتها أولاً ثم في منتجات تخزين الطاقة الثابتة، كما تقوم صانعة السيارات بتطوير معدات التصنيع في سرية، مثل خط الإنتاج التجريبي في فيرمونت على مدى الأشهر القليلة الماضية، ولا توجد أية معلومات حالياً عن متى يتم طرحها بالأسواق أو تكلفتها