تواصل شركات إنتاج السيارات العالمية ابتكاراتها التقنية بحيث تعتمد سيارات المستقبل الذكاء والتفاعل في القيادة.


وتعرض «أودي» في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية 2020 منتجاتها المبتكرة، ويشمل النماذج الأولية لسيارات المستقبل والتقنيات الجاهزة للدخول في خطوط الإنتاج وبذلك ترسي العلامة التجارية معايير التجربة الرقمية المستقبلية.



ويعد معرض الإلكترونيات الاستهلاكية واحداً من أكبر المعارض المتخصصة في العالم للإلكترونيات الاستهلاكية، كما يعد مؤشراً إلى ما يمكن توقعه في المستقبل، ويقام المعرض من 7 إلى 10 الجاري 2020 في لاس فيغاس.



وتمثل سيارة (Audi AI:ME) الآلية بالكامل «مساحة معيشة ثالثة»، إلى جانب منازلنا وأماكن عملنا، حيث إنها تلبي رغبات واحتياجات مستخدميها. فمثلاً، يستطيع راكب السيارة استخدام خاصية تتبع العين للتواصل مع السيارة وجعلها تطلب طعامه المفضل كما يستطيع الاستمتاع بتجربة رائعة داخل سيارة (AI:ME) حيث تتضمن السيارة نظارة للواقع الافتراضي تسمح للراكب بالاستمتاع برحلة افتراضية.


وتحقق تجربة أودي للذكاء تفاعل السيارة مع سائقها حيث تتعرف السيارة على مستخدمها وعاداته وتستخدم وظائفها الذكية المصحوبة بالذكاء الاصطناعي لزيادة سلامة الراكب ورفاهيته وراحته. إضافة إلى ذلك فإن نظام الملاحة ذاتي التعلم مدمج بالفعل في الجيل الحالي من أنظمة الوسائط المتعددة (MMI) الذي يحفظ الوجهات المفضلة ويربطها بالتاريخ والوقت والحالة المرورية ويستمد الطرق المقترحة من هذه البيانات.



وفي المستقبل ستُجري السيارة تحليلاً دقيقاً للوظائف والإعدادات التي يفضلها المستخدم بدءاً من موضع المقعد والوسائط المتعددة وإرشادات التوجيه ودرجة الحرارة وصولاً إلى نوعية الروائح الداخلية. وأصبح سهم نظام الملاحة الذي يشير بالضبط إلى الطريق الجانبي الذي يجب أن تسلكه بالفعل حقيقة واقعة في معرض 2020 من خلال شاشة العرض ثلاثية الأبعاد على الزجاج الأمامي.