أعلنت شركة تيسلا، مؤخرا عن تقديمها لبراءة اختراع لصناعة بطارية تستمر لأكثر من 1.6 مليون كم، وتصف براءة الاختراع التي عنوانها “طريقة تجميع أقطاب النيكل والكوبالت والألمنيوم” عملية جديدة لديها القدرة على تحسين جودة الخلايا وربما توفير التكاليف.

وتوفر البطاريات الجديدة لسيارات تيسلا كثافة طاقة مماثلة أو أفضل من بطاريات NMC المتطورة، وتم إدراج كلًا من هونجيانج لي، وجينج لي، مهندسي بطاريات تيسلا وكذلك بعض الطلاب كمخترعين في براءة اختراع تيسلا الجديدة.

يجدر بالذكر أن البطارية الجديدة التي تم اختبارها هي بطارية ليثيوم أيون ذات كاثود NMC 532، وكهرل متقدم جديد قدموا براءة اختراع له سابقًا، لتتمكن البطارية من الاستمرار إلى أكثر من 4000 دورة دون أي تغيير.

تختبر تيسلا بطارياتها بشكل سري، وتعتقد أنها تستطيع إنتاجها واستخدامها في مركباتها أولًا ثم في منتجات تخزين الطاقة الثابتة.

كما تقوم صانعة السيارات بتطوير معدات التصنيع في سرية، مثل خط الإنتاج التجريبي في فيرمونت على مدى الأشهر القليلة الماضية، ولا توجد أية معلومات حاليًا عن متى يتم طرحها بالأسواق أو تكلفتها.