اخبار السياراتتويوتاسوبارومازدا

تويوتا ، سوبارو ، ومازدا في مهمة لإنقاذ محركات الاحتراق الداخلي

السيارات – تعهدت العديد من شركات السيارات بأن تصبح علامات تجارية كهربائية بالكامل بحلول نهاية العقد كجزء من إستراتيجية أوسع لتصبح محايدة للكربون وتساعد في الحفاظ على البيئة. ولإثبات أن الكهرباء ليست هي الطريقة الوحيدة لتحقيق الحياد الكربوني ، فإن تويوتا ومازدا وسوبارو سيقومون بفعل نفس الأمر بطريقة مختلفة.

وتتعاون شركات صناعة السيارات اليابانية الثلاث مع كاوازاكي وياماها لاستكشاف خيارات وقود بديلة أكثر صداقة للبيئة من شأنه أن يحافظ على محرك الاحتراق على قيد الحياة مع الاستمرار في تحقيق حيادية الكربون وتزويد العملاء بخيارات أكبر مع تحول الصناعة نحو المركبات الكهربائية.

ولتحقيق الحياد الكربوني ، ستقوم مازدا ببناء طرازات هجينة جديدة والتي ستنضم إلى مجموعتها الحالية من السيارات الهجينة التقليدية والمركبات الكهربائية التي تعمل بالبطارية مثل MX-30. وبالإضافة إلى ذلك ، تخطط مازدا لدخول فئة Q في سباق Super Taikyu في أوكاياما باليابان ، مع سيارة Spirit Racing Bio Demio ، وهي سيارة سباق اختبارية مزودة بمحرك ديزل SkyActiv-D سعة 1.5 لتر يعمل على تعديلات في وقود الديزل.

وفي غضون ذلك ، تجري سوبارو وتويوتا تجارب على سيارات تعمل بوقود اصطناعي خالٍ من الكربون مشتق من الكتلة الحيوية. وفي فئة ST-Q من سلسلة 2022 لسباق Super Taikyu ، تخطط سوبارو لتقديم BRZ في السباق وتعتزم تويوتا استخدام GR86 التي تعمل بالوقود الاصطناعي.

ومنذ عام 2016 ، تعمل تويوتا أيضًا مع ياماها ودنسو لتطوير محرك هيدروجين لسيارة سباق . و تعمل تويوتا أيضًا مع الجهات المحلية لتوسيع خيارات إنتاج الهيدروجين ونقله واستخدامه. وفي الوقت نفسه ، تعمل سوبارو وتويوتا على توسيع خيارات الهايبرد والسيارات الكهربائية مع إطلاق تويوتا bZ4X وسوبارو سوليتيرا في منتصف عام 2022. كما تدرس كاواساكي وياماها إمكانية إجراء بحث مشترك لتطوير محركات الهيدروجين للدراجات النارية.

 

اترك تعليقاً