إضراب ضخم يحاصر صناعة السيارات الأمريكية في جنرال موتورز وفورد وكرايسلر

السيارات
إضراب ضخم يحاصر صناعة السيارات الأمريكية في جنرال موتورز وفورد وكرايسلر

السيارات – لأول مرة في تاريخها الممتد 88 عامًا، أطلقت نقابة عمال السيارات المتحدة (UAW) إضرابًا عماليًا ضد شركات فورد وجنرال موتورز وكرايسلر. وقام ما يقرب من 13000 عامل بالإضراب ضد أصحاب عملهم .

وبعد انتهاء عقود العمل ليلة الخميس وترك الاتفاقيات أو التمديدات الجديدة دون توقيع، نظم العمال إضرابًا عن العمل في المصانع الكبرى في ميشيغان وأوهايو وميسوري. وهذه المصانع مسؤولة عن إنتاج بعض السيارات الأكثر شعبية في أمريكا، بما في ذلك فورد برونكو، وجيب رانجلر، وشفروليه كولورادو.

وتوقفت المفاوضات حول أجور العمال يوم الخميس، مع رفض UAW قبول مقترحات زيادة تصل إلى 20%. وبالأمس فقط، قدمت جنرال موتورز ما اعتبرته عرضًا قياسيًا. ومن الناحية العملية، سئم العمال من رؤية أجورهم ثابتة في محاولة لجعل السيارات بسعر أقل في ظل زيادة التكاليف الأخرى. ومن غير المرجح الآن أن تحقق شركات صناعة السيارات الأمريكية أهدافها المتمثلة في توفير سيارات كهربائية تقل قيمتها عن 20 ألف دولار نتيجة لذلك.

وبدأت شركات صناعة السيارات المتأثرة في الاستجابة للإضراب. وأصدرت جنرال موتورز بيانًا حول هذه المسألة تدعي فيه أنها “تشعر بخيبة أمل من تصرفات قيادة UAW. وقالت أن ذلك على الرغم من الباقة الاقتصادية غير المسبوقة التي طرحتها جنرال موتورز في المفاوضات بما في ذلك الزيادات في الأجور والتزامات التصنيع”.

ومع ذلك، تدعي جنرال موتورز أنها “ستواصل المفاوضات بحسن نية مع النقابة للتوصل إلى اتفاق في أسرع وقت ممكن. وأكدت أن ذلك لصالح أعضاء فريق العمل والعملاء والموردين والمجتمعات في جميع أنحاء الولايات المتحدة. ولم تعلق فورد ولا ستيلانتيس على بدء الإضراب.

ووصف رئيس UAW شون فاين الإضراب بأنه “معركة عادلة” من أجل الطبقة العاملة. وانضم إلى عمال السيارات المعتصمين بعد وقت قصير من منتصف ليل الجمعة، مشيدا بجهودهم. وقال فاين: “إنهم أول من خرج وأنا فخور بهم”. كما زعم أن النقابة ستظل مضربة عن العمل مهما استغرق الأمر حتى يتم سماع أصواتها. ولم يتزحزح UAW كثيرًا عن مطالبه الأصلية المقدمة في 3 أغسطس.

وادعت شركة فورد أنها “تفاوضت بحسن نية في محاولة لتجنب الإضراب، والذي يمكن أن يكون له عواقب واسعة النطاق على الأعمال والاقتصاد. وقالت أن الإضراب “سيؤثر على 57000 عامل في فورد. وقالت أن مشكلة الأجور تأتي بسبب انخفاض معدلات الانتاج.

والمصانع المتضررة في هذه المرحلة هي مصنع تجميع جنرال موتورز ونتزفيل وستلانتيس توليدو وفورد ميشيجان. ويمكن أن تكون التأثيرات غير المباشرة على الصناعة ككل هائلة. وقد يؤدي الإضراب المطول إلى قيام المزيد من العمال بالاضراب، مع توقف الإنتاج. في حين أن هذا من شأنه أن يؤثر على دخل الموردين، فإنه سيؤدي أيضًا إلى تضاؤل المخزون المتاح من المركبات ذات الطلب العالي. وسيؤدي ذلك إلى الارتفاع في الأسعار وارتفاع أسعار سوق السلع المستعملة.

أما بالنسبة لمطالب UAW ,فإن النقابة تسعى إلى زيادة الأجور بنسبة 36٪ على مدى أربع سنوات. كما تسعي لإنهاء التوظيف المتدرج أي الحصول على الأجر بغض النظر عن المدة. كما تسعي لتقليل الاعتماد على العمال المؤقتين، واستعادة مزايا التوظيف التي تم الغائها خلال ركود عام 2008، وخفض العمل الإضافي الإلزامي.

 

 

السيارات - سياسة الخصوصية - اتصل بنا