اختتمت دائرة الآثار والمتاحف في رأس الخيمة بالتعاون مع منظمة الإمارات للسيارات والدراجات النارية بإشراف إبراهيم عبدالله بن شكر عضو المنظمة الموسم الثاني من «ملتقى السيارات والدراجات الكلاسيكية»، برعاية الشيخ أحمد بن سعود بن صقر القاسمي رئيس دائرة الخدمات العامة. زار المتلقى حوالي 1000 زائر من محبي وعشاق المركبات الكلاسيكية والنادرة، وضم 35 من السيارات الكلاسيكية النادرة و11 دراجة كلاسيكية لم يتم عرضها سابقاً يعود تاريخ أقدم سيارة منها إلى العام 1935، كما تضمن الملتقى معرض لمجموعة نادرة من المقتنيات التراثية أجهزة واكسسوارات السيارات القديمة، والتي بلغ عددها 150 قطعة، حيث تخلل الحدث مزاد علني على خمسين قطعة تراثية نادرة بشراكة وتنظيم شركة «رويال كورنار» لإدارة المزادات و لاقى المزاد إقبالاً كبيراً من هواة اقتناء القطع التراثية.
وقال أحمد عبيد الطنيجي مدير عام دائرة الآثار والمتاحف في رأس الخيمة: نظمت الدائرة الملتقى بناء على النجاح المبهر الذي حققه في موسمه الأول العام الماضي.