استكمل فريق البحرين رايد إكستريم تحضيراته النهائية في جدة بالمملكة العربية السعودية وبات على أتم الاستعداد لخوض أولى مشاركاته في رالي داكار. وقد اعتلى سائق الفريق سيباستيان لوب ومساعده دانييل إلينا، وناني روما ومساعده أليكس وينوغ منصة التتويج في استاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة، وذلك بعد انتهاء المرحلة التمهيدية من رالي داكار 2021.


بعد انتهاء المرحلة التمهيدية، بدأ سيباستيان لوب المرحلة الأولى في المركز العاشر، في حين انطلق ناني روما في المركز الخامس عشر. وبدأ السائقان السباق من جدة اليوم 3 يناير، متوجهين نحو بيشا، في طريق جبلي وعر يمتد لنحو 300 كلم.
وباعتلائهما المنصة في سيارة فريق البحرين رايد إكستريم، هانتر T1، أعلن لوب وروما بدء مشاركتهما في رالي داكار 2021.


وتضم تشكيلة السائقين المشاركين في الرالي باسم فريق البحرين رايد إكستريم خبرة واسعة، وذلك بمشاركة سيباستيان لوب، الفائز ببطولة العالم للراليات تسع مرات؛ وناني روما، الفائز برالي داكار مرتين. ويمثل السائقون جزءاً أساسياً من الفريق الذي يتمتع بخبرة شركة برودرايف، التي تثريها خبرات ديفيد ريتشاردز الطويلة في عالم سباقات السيارات، ليخوضوا معاً أصعب اختبار للتحمل في هذه الرياضة.


وتعليقاً على المرحلة التمهيدية لرالي داكار 2021، قال سيباستيان لوب: "كان أداء السيارة طيباً اليوم، ولم نواجه أية مشاكل، وسوف نبذل المزيد من الجهد في المرحلة الأولى. لم أشأ أن أخاطر كثيراً اليوم. لم نكن نتوقع الانطلاق من المركز العاشر، وأرجو ألا نواجه الكثير من الغبار على الطريق في المرحلة الأولى؛ إنها البداية فقط."


وتابع بقوله: "تسرني العودة لخوض رالي داكار مرة أخرى، خاصة بعد أن فاتتني المشاركة في العام الماضي. لقد بذل فريق البحرين رايد إكستريم كل الجهد من أجل التحضير لتحديات السباق، ونحن على أتم الاستعداد لذلك، واضعين في الاعتبار التحديات الكبيرة التي قد تواجهنا."
من جانبه، قال الإسباني ناني روما، الذي يرافق لوب في السباق في سيارة هانتر: "لدي ذكريات رائعة من مشاركاتي في رالي داكار. إنه حدث متميز واختبار حقيقي للقدرة، كما يمثل فرصة نادرة للمشاركة مع فريق يخوض غمار السباق لأول مرة. إنني أتشوق للقيام بالدور المنوط بي مع الفريق، بدعم من مجموعة من المواهب المتميزة والمهندسين الأكفاء."


يعد ديفيد ريتشاردز، مدير فريق البحرين رايد إكستريم، اسماً لامعاً في عالم سباقات السيارات، حيث ساهم في العديد من النجاحات والإنجازات، غير أنه يدرك حجم التحدي الملقى على عاتق الفريق: "يعتبر رالي داكار أحد أصعب اختبارات التحمل للسائق وللسيارة على حد سواء. لهذا، ينظر إلى رالي داكار كأحد أبرز وأصعب الفعاليات الرياضية في العالم، وواحد من أكبر التحديات التي تواجه شركة برودرايف. لقد عمل الفريق بأكمله بلا كلل من أجل التحضير لسباق هذا العام، ونحن نعي تماماً أن ثمة مشاكل في طريقنا دون أن نتوقعها، وهنا تكمن صعوبة رالي داكار. إن ناني وسيباستيان سائقان كبيران، تدعمهما مجموعة متميزة من المهندسين في مسعى الفريق لخوض المنافسة والارتقاء إلى مستوى التوقعات. إننا جميعاً متشوقون للانطلاق في أولى مشاركاتنا في رالي داكار."