تسببت أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد وخفوت النشاط الاقتصادي في كثير من الدول بأضرار بالغة لمبيعات مجموعة «فولكسفاغن» الألمانية العملاقة لصناعة السيارات في فبراير الماضي.


وأعلنت المجموعة أمس في فولفسبورغ أن مبيعاتها على مستوى العالم تراجعت في فبراير الماضي بنسبة 24.6 % إلى 546300 سيارة مقارنة بنفس الشهر العام الماضي.



وتراجعت مبيعات المجموعة في أهم سوق تصريف لمنتجاتها، الصين، بنسبة 74% إلى 60900 سيارة. وعزت المجموعة السبب الرئيسي في هذا التراجع في الصين إلى الاضطراب الكبير الذي تسبب فيه تفشي فيروس كورونا المستجد، والذي أدى أيضاً إلى تراجع قوي في الطلب في بعض الأسواق الأخرى. وتتوقع المجموعة أن تستقر الأوضاع نسبياً قريباً.