عرضت ألفا روميو وقرقاش للسيارات، وهما الرعاة الرسميون لأسبوع الموضة العربي 2018، الأناقة الإيطالية الفريدة من نوعها والطرازات الحديثة لسيارات جوليا وستلفيو كوادريفوليو خلال هذا الحدث – الذي يعتبر أول أسبوع عائم للأزياء في العالم لمنصة الأزياء الوحيدة المخصصة للمجموعات البحرية – والذي تم افتتاحه مؤخراً على متن الفندق البحري، الملكة إليزابيث الثانية، والذي يرسو بشكل دائم في مرسى ميناء راشد في دبي.


وفي صالة ألفا روميو لكبار الشخصيات ، أتيحت الفرصة للزوار لمعرفة المزيد عن علامة ألفا روميو التجارية وتاريخ كوادريفوليو. وبالإضافة إلى عرض يتناول أحدث طرازات ستلفيو وجوليا كوادريفوليو، فقد كان طراز ستلفيو الجديد أيضاً بمثابة مركبة كبار الشخصيات المكوكية الرسمية لهذا الحدث.


ونظراً لأنه يتم تصويرها على أنها تجسد سحر الحظ السعيد في الفترة البطولية لرياضة السيارات، فإن شعار كوادريفوليو يميز التاريخ الرياضي لألفا روميو، التي فازت في أول بطولة عالمية لسباق السيارات في مونزا عام 1925، لتحرز أول لقب من ألقاب ألفا روميو الخمسة العالمية. وبمرور عشرات السنوات، أصبحت شعاراً لسيارات السباق ولمركبات الطرق الحصرية والأكثر قوة.



وكل سيارة ألفا روميو تجسد التوازن المثالي بين التراث والسرعة والجمال، ما يجعلها أفضل تعبير عن الأناقة الإيطالية في عالم السيارات. وليس طرازا ستلفيو وجوليا الجديدان استثناءً، حيث يجمعان بين الإحساس الإيطالي الأسطوري بالنسب والأبعاد على نحو بسيط مع اهتمام بجودة الأسطح - وهذه هي "البشرة" التي صاغها مصممو ألفا روميو برعاية فائقة فوق الأجزاء الميكانيكية.


وتحمل كل من جوليا وستلفيو، اللتين تشتملان على المزايا القياسية العصرية، شارة كوادريفوليو الأسطورية، التي تشهد على صفاتهم الهائلة من حيث الأداء والتحكم ونسبة الوزن / القوة التي تأتي على قمة فئتها، وميزات خارجية وداخلية محددة ، ومحركات حصرية وصوت ألفا روميو حقيقي.


وتشهد السيارتان، المجهزتان بمحرك بنزين قوي من ست اسطوانات توربو من الألومنيوم بالكامل سعة 9ر2 لتر وبقوة 510 أحصنة، صفحة جديدة تتم كتابتها للعلامة التجارية التي لا تتوقف أبداً عن مفاجئة العالم بطراز يجمع ما بين الماضي والحاضر والمستقبل، وهما يمثلان أكثر الأمثلة الرائعة على التصميم والأناقة والتميز الفني لسيارات ألفا روميو.



وتجسد ستلفيو، وهي أول سيارة رياضية متعددة الاستعمالات SUV على الإطلاق في تاريخ ألفا روميو الذي يصل إلى 108 أعوام، وأول سيارة SUV تكون أيضاً كوادريفوليو، روح ميكانيكا العواطف لعلامة ألفا روميو، وتقدم أداءً مستلهماً من عالم السباقات، وثقة القيادة في العالم الحقيقي، وأحدث التقنيات ، والأناقة الإيطالية الرائعة وتجربة قيادة مبهجة لفئة سيارات SUV متوسطة الحجم. وتم تصميمها بشكل فريد لتحدي السيارات الرياضية ذات البابين على المضمار ، دون التضحية بأي من الخصائص التي تتوقعها من سيارة SUV ممتازة ، ما أدى إلى مزيج مثالي يجمع بين الأداء العالي والقدرات الفائقة والتصميم الإيطالي الرائع.