وحدت كل من شركتي أودي الألمانية وهيونداي الكورية جهودهما من أجل الوصول إلى صيغة تقنية سليمة لإنتاج السيارات التي تعمل بتقنية خلايا الوقود الهيدروجينية، والتي تعد أحدث ما تم التوصل إليه على مستوى الطاقة النظيفة، وستكون جاهزة للطرح في الأسواق بشكل رسمي خلال عام 2020،

وذلك بعد أن يتم إخضاع السيارة بشكل رئيسي للعديد من الاختبارات الفنية والتقنية، لا سيما في ظل مساعي العديد من الشركات العالمية لإنتاجها بشكل رئيسي في الآونة الماضية وذلك لإعداد للمستقبل.

ووفقا لما ورد في موقع وكالة أنباء بلومبيرج الأمريكية، فإن كلًا من هيونداي وأودي يجريان في الوقت الحالي أبحاث مشتركة عن كيفية تفعيل النظريات الخاصة بتقنية خلايا الوقود الهيدروجيني النظيفة، والتي في حد ذاتها تعتبر واحدة من أهم التقنيات التي تراهن عليها عدد من الشركات العالمية في الوقت الحالي.

وحددت الشركة الألمانية عام 2020 موعدًا للكشف عن موديلاتها التي تعمل بالطاقة النظيفة، حيث تنوي إصدار عدد من السيارات الكهربائية الجديدة، والتي تمثل ركيزة الخطة التسويقية الموسعة لـ"أودي" لدعم الإصدارات من هذا الطراز على مدار السنوات المقبلة، لا سيما أنها تعكف في الوقت الحالي على صناعة 3 موديلات جديدة تنتمي للطراز "الهجين" أو "الكهربائي الخالص" خلال السنوات المقبلة.

وتسعى شركة تويوتا اليابانية لتطوير موديلاتها الجديدة عبر إضافة سلسلة من التعديلات الفنية، والتي أبرزها تقنية خلايا الوقود الشهيرة، والتي تضمن أفضل وأكثر الأنماط نظافة في استخدام الوقود لتشغيل السيارات والمركبات بشكل عام، وهو ما أسهم في تطوير بعض موديلات الحافلات التي تصنيعها عملاقة السيارات اليابانية، لتبدأ في العمل من خلال تقنية خلايا الوقود الهيدروجيني بشكل أساسي، لتكون بداية دخول تويوتا في التنافس مع العديد من الشركات العالمية التي سبقتها في إنتاج سيارات بخلايا الوقود.