مراجعة سيارة تويوتا كورولا 2014 ... 40 مليون قصة نجاح

بواسطة : أحمد نوح بتاريخ : Jul 26, 2014 شارك ذلك :

السيارات- تكفي قصة نجاح واحدة لتصنع فارق كبير في هذا العالم، ناقلة تأثيرها من شخص للتالي في دائرة تتسع كل يوم، إلا أن البعض لا يكتفي بقصة نجاح واحدة، وتحمله الأيام طوال 47 عامًا كاملة ليصنع المئات من قصص النجاح كل يوم، بما تحمل من تفاصيل مختلفة وشيقة، وما تبعث من أمل وعزيمة نحو المزيد من النجاح.

فعلى مدار 10 أجيال، وصلت تويوتا كورولا إلى لقب السيارة الأكثر مبيعًا في التاريخ، بمبيعات لم تسبقها إليها سيارة من قبل، مقدمة 40 مليون نسخة منها حول العالم، لتمثل 40 مليون قصة نجاح، تجوب العالم منذ عام 1966 لتجلب الفرحة وتمد يد العون للملايين حول العالم، جيل يليه جيل، وحتى الجيل الحادي عشر الجديد والذي ربما يكون الأنجح على الإطلاق.

التصميم

اعتمدت تويوتا كورولا في كل جيل من أجيالها الإحدى عشر على فلسفة ومفاهيم وتقنيات جديدة، حيث حرصت السيارة على الحفاظ على تاريخها الطويل وجيناتها الأساسية، مع تبديل كل ما يحيط بهذا القالب لتصبح أكثر عصرية وأكثر قدرة على تلبية احتياجات عملاء تويوتا في أكثر من 150 سوق حول العالم تباع فيهم تويوتا كورولا.

البداية من الواجهة الأمامية ذات الطابع الأوروبي والتي تتوفر في المملكة، والمتميزة بالمصابيح الكبيرة على جانبي شبكة التهوية واللذان يوفران لكورولا شخصية متميزة يمكنك رصدها من بعيد، وخاصة مع اللمبات الأربعة العاملة بتقنية الـ LED والتي تضئ نهارًا لتبرز شخصية كورولا، وحتى الخطوط الكرومية الطويلة التي تمتد من المصابيح إلى منتصف الواجهة حيث شعار تويوتا بارزًا للخارج.

ومن المصابيح تنطلق خطوط التصميم بشكل أقل حدة إلى الجانبين، حيث يبرز خط الكتف ومن فوقه المساحات الزجاجية الجيدة والتي تتيح للركاب رؤية متميزة للطريق فى الرحلات، ومن ثم يستكمل خط الكتف طريقه حتى الواجهة الخلفية والتي تبدو للوهلة الأولى مكتنزة، مع مساحة زجاجية كبيرة، ومصابيح واضحة المعالم توفر إضاءة جيدة جدًا للقادمين من الخلف.


وعلى الرغم من أن هذا الجيل من كورولا يعتبر أكبر فى الأبعاد من الجيل السابق، إلا أن تصميم السيارة يجعلها تبدو وكأنها أصغر حجمًا، وهو شعور ينتهي بمجرد دخولك إلى المقصورة الرحبة التي استفادت بالكامل من قاعدة العجلات الجديدة الأطول للسيارة.

وقد تم تصميم هذا الجيل الجديد من تويوتا كورولا ليصبح أقل مقاومة للهواء من المعتاد، حيث تتميز السيارة بمعامل انسيابية 0.27، والذي يقل عن معامل انسيابية الجيل الماضي 0.29، وهو ما يوفر المزيد من الهدوء داخل المقصورة على الطرقات السريعة، ويحسن من استهلاك الوقود وأداء السيارة بشكل عام.

المقصورة

بمجرد فتح أي من الأبواب الأربعة لتويوتا كورولا الجديدة يمكنك ملاحظة ما استفادة هذا الجيل من الزيادة في طول قاعدة العجلات، فربما تكون 100 مم ليست بالمساحة الكبيرة، إلا أن تأثيرها الفعلي على المساحة الداخلية للسيارة كبير، وسيجعل الركاب يشعرون بمزيد من الحرية فى الحركة والراحة فى الجلوس ليستمتعوا بما قدمته تويوتا من عبقرية فى التصميم والجودة فى الخامات.

فوضعية القيادة في تويوتا كورولا الجديدة تم إعادة تصميمها لتقدم تجربة أكثر تميزًا من ذي قبل، بداية من لوحة القيادة ذات التصميم المتميز، والتي تبدأ بعجلة قيادة ثلاثية الأذرع محببة التصميم تحتوي على أزرار التحكم فى الوظائف الأساسية بشكل منظم، ومرورًا بلوحة العدادات ذات الإضاءة الزرقاء على الحواف بتصميم متميز ومريح للأعين، وحتى بقية لوحة القيادة منظمة الأدوات وذات التصميم الغير تقليدي والتي تجعلك بحق تظن أنك في سيارة أعلى فئة من كورولا.

ومن التصميم إلى الخامات المستخدمة وتشطيب المقصورة واللذين شهدا تحسن في هذا الجيل، حتى المقاعد تم إعادة تصميمها لتقدم المزيد من الراحة للركاب فى الأمام والخلف، إلى جانب زيادة مساحة حركة الأرجل في الخلف لتصل إلى إجمالي 706 مم، وهي المسافة الأكبر بين كافة سيارات تلك الفئة، لتكتمل تجربة ركوب كورولا المتميزة فى الأمام والخلف.

وعلى الرغم من زيادة مساحة الركوب داخل المقصورة، إلا أن تويوتا كورولا استطاعت كذلك أن ترتفع بمساحة التخزين الخلفية إلى 452 لتر. كذلك استطاعت تويوتا أن تضيف المزيد من الهدوء إلى مقصورة كورولا الجديدة عن طريق زيادة المواد الممتصة للضوضاء حول المقصورة وإعادة تصميم عوازل المقصورة بالكامل لتؤدي دورها بشكل أفضل.

المحرك والأداء

لم تغفل كورولا في جيلها الجديد الحصول على الكثير من القوة العضلية لتواكب منافسيها، وهو ما جعلها تتجه إلى خيارين من المحركات يلبي كل منهم ما يمكن أن يحتاجه العملاء من كورولا.

فالخيار الأول هو المحرك ثنائي الكامات ذو الـ 1.6 لتر، والذي يولد 107 حصان وعزم 173 نيوتن.متر، ويتصل هذا المحرك بناقل حركة أوتوماتيكي من 4 سرعات يدفع بعجلات كورولا الأمامية من الثبات إلى سرعة 100 كم/س خلال 12.5 ثانية، مع القدرة على الوصول لسرعة قصوى تقدر بـ 190 كم/س.

أما الخيار الثاني للباحثين عن المزيد من القوة فيتوفر في محرك سعة 2 لتر بقوة 143 حصان، ويتصل هذا المحرك كذلك بناقل حركة أوتوماتيكي من 4 سرعات، يمكن السيارة من الوصول إلى سرعة 100 كم/س خلال 10.5 ثانية، مع القدرة على بلوغ سرعة قصوى تصل حتى 200 كم/س.

ومع قاعدة العجلات الأطول والتي تمنح السيارة المزيد من الثبات على الطريق، وكذلك مركز الثقل الأكثر انخفاضًا من ذي قبل، تقدم كورولا الجديدة أداء أفضل من أي من الأجيال السابقة، وبخاصة مع نظام التعليق المطور المزودة به السيارة والذي يجمع ما بين الرياضية فى الأداء والراحة للركاب.




0 تعليق
من فضلك قم بإدخال الإسم من فضلك قم بكتابة نص التعليق من فضلك قم بملئ الحقول