مراجعة سيارة فولكس فاجن جولف 2018 ... التاريخ المعاصر للألمان

بواسطة : أحمد نوح بتاريخ : Oct 17, 2017 شارك ذلك :

السيارات- إذا نحينا فولكس فاجن بيتل جانبا، فمن الممكن أن نعتبر جولف السيارة الأنجح في تاريخ علامة فولكس فاجن، منذ انطلاقتها الأولى وتدشينها لفئة السيارات الهاتشباك الرياضية، وحتى جيلها الأخير والذي أصبح أقرب للشباب من أي وقت مضى، وبخاصة في النسخة المحسنة التي تنوي فولكس فاجن أن تجعلها رقمية أكثر من أي وقت مضى.

التصميم الخارجي

تأتي فولكس فاجن جولف الجديدة لتصبح أكثر حدة ورياضية، وأكثر حيوية وقدرة على الانطلاق.

ففي الأمام تأتي علامة فولكس فاجن متصدرة شبكة التهوية الرفيعة رياضية التصميم، والتي يعبر خط من الكروم اللامع عبرها ليربط المصابيح الأمامية ببعضها البعض وكأنها تستكمل بالعدسات الثنائية قناع الوجه الشرس لجولف، لتبرز شخصيتها المحبة للانطلاق.

كذلك يأتي المصد الأمامي ذو الخطوط الحادة مع شبكة التهوية الكبيرة في الأسفل، وشبكتي التهوية على الجانبين وكأنهما أنياب الافتراس، وبالطبع غطاء المحرك الانسيابي مع الخطوط البارزة على جانبي ليكمل الواجهة العامة لجولف.

على جانبي جولف تأتي العجلات المعدنية رياضية التصميم، مع أقواس العجلات المنتفخة بشكل واضح، وكذلك المرايا انسيابية التصميم، وخط التصميم القوي الذي يمر عبر مقابض الأبواب وينتهي قبل الاقتراب من الواجهة الخلفية.

في الخلف يأتي الجناح العلوي الذي يؤكد على رياضية السيارة، والمصابيح الخلفية العاملة بالـ LED ذات الخلفية المظللة لتضفي المزيد من الرياضية، وشعار فولكس فاجن في المنتصف مع فتحات طرد العادم المطلية بالكروم في الأسفل، وكذلك المصد البارز للخارج مع حافة التحميل المنخفضة.

المقصورة الداخلية

داخل المقصورة لم تتخلى فولكس فاجن جولف عن عصريتها وروحها الشبابية، بل زادت هذه العصرية بالمزيد من التجهيزات وتحسن واضح في الخامات الداخلية، إضافة إلى النظام المعلوماتي المتطور ذو الشاشة المستجيبة للمس والاستجابة للإيماءات باليد للتحكم في النظام الصوتي والهاتف.

كذلك تأتي المقاعد الرياضية التي تدعم الركاب خلال القيادة السريعة، ومستوى الرحابة الجيد في الداخل، وعجلة القيادة بتصميمها الرياضي ومن خلفها لوحة العدادات المكونة من شاشة عالية الجودة تستعرض العدادات وكافة معلومات جولف الأساسية.

المحرك والأداء

تتوفر جولف بخيارين من المحركات، أحدهم اقتصادي والآخر يقدم المزيد من الأداء دون التضحية بمصاريف التشغيل.

فالمحرك الأول رباعي الأسطوانات سعة 1.2 لتر ذو شحن توربيني بقوة 105 حصان، وعزم 175 نيوتن.متر، ويتصل المحرك بناقل حركة DSG من سبع سرعات يدفع بالعجلات الأمامية، وتتسارع جولف بهذا المحرك لسرعة 100 كم/س خلال 10.2 ثانية، ولسرعة قصوى 192 كم/س.

المحرك الثاني رباعي الأسطوانات سعة 1.4 لتر بقوة 140 حصان وعزم 250 نيوتن.متر، ويتصل بنفس ناقل الحركة، ولكن مع زمن تسارع 8.4 ثانية، وسرعة قصوى 212 كم/س. 




0 تعليق
من فضلك قم بإدخال الإسم من فضلك قم بكتابة نص التعليق من فضلك قم بملئ الحقول