اخبار السيارات

العناية بالإطارات

هل شعرت يوماً بتذبذب أو اهتزازات أثناء قيادة سيارتك بعد توقفها أياماً عدة أو أسابيع أو شهوراً؟ وبعد قيادتها لمسافة قصيرة سرعان ما تزول هذه الاهتزازات وتشعر بأن الأمور عادت الى طبيعتها وكل شيء أصبح على ما يرام؟ غالباً ما تسمى هذه الحالة بتسطح الإطارات (Flaهل شعرت يوماً بتذبذب أو اهتزازات أثناء قيادة سيارتك بعد توقفها أياماً عدة أو أسابيع أو شهوراً؟ وبعد قيادتها لمسافة قصيرة سرعان ما تزول هذه الاهتزازات وتشعر بأن الأمور عادت الى طبيعتها وكل شيء أصبح على ما يرام؟ غالباً ما تسمى هذه الحالة بتسطح الإطارات (Flaهل شعرت يوماً بتذبذب أو اهتزازات أثناء قيادة سيارتك بعد توقفها أياماً عدة أو أسابيع أو شهوراً؟ وبعد قيادتها لمسافة قصيرة سرعان ما تزول هذه الاهتزازات وتشعر بأن الأمور عادت الى طبيعتها وكل شيء أصبح على ما يرام؟ غالباً ما تسمى هذه الحالة بتسطح الإطارات (Flatspotting) لأنها تصف الحالة التي يصبح فيها سطح الإطار غير مستوٍ، وهي حالة يمكن أن تظهر في حال توقفها لمدة طويلة.هذا العارض الذي يطرأ على إطارات سيارتك هو مؤقت، ويحدث بصورة شائعة عندما تتوقف سيارتك لفترة طويلة، وتكون الإطارات معرضة لظروف الطقس المختلفة.

وتنتقل إطارات السيارة من حالة السكون إلى حالة النشاط نحو 800 مرة لكل ميل، الأمر الذي يؤدي إلى توليد الحرارة التي تجعل الإطارات أكثر مرونة. وفي حال توقفها فإن موضع الإطار الملامس للأرض ينبسط لأنه يتحمل ضغطاً من جسم السيارة مقابل سطح الأرض، مما يؤدي إلى إحداث هذه المناطق المسطحة في الإطارات. وحتى تستعيد الإطارات سخونتها مجدداً، فيمكن لكل نقطة مسطحة في كل إطار أن تسبب إزعاجاً أثناء القيادة، ويمكن الإحساس به في الأميال القليلة الأولى عند قيادة السيارة في كل مرة. وعند وقوف السيارة لمدة تزيد على أسابيع عدة، فإنه يفضل قيادتها حتى تدور وتسخن تماماً، لأن ذلك من شأنه أن يزيل الضغط من على الإطارات تماماً. أما عدم القيام بهذا الأمر في السيارة التي سيتم توقيفها لفترات طويلة تصل إلى شهور عدة يزيد من خطر حدوث مواضع تسطح الإطارات بشكل متواصل. هناك بعض الإطارات يمكنها أن تنبسط بسرعة ما بين يوم وليلة، وأخرى تأخذ فترة طويلة قد تمتد لأسبوع.

وغالباً ما ترجع شدة التسطح إلى خصائص تتعلق بحجم الإطار، وتركيبته الداخلية، وحجم الثقل، ودرجة الحرارة المحيطة، والوقت. ومن الممكن أن تكون هذه الحالة مؤقتة لأن الإطار سيستعيد حالته الطبيعية وسخونته خلال القيادة تدريجياً أو في أسوأ الحالات دائمة، والتي لن ينعم فيها سائق السيارة بقيادة مريحة على الإطلاق.

إن الأحمال الثقيلة ونسبة ضغط الهواء القليلة في الإطارات من شأنها السماح لها بالانحراف بصورة أكثر منها في حال ملامستها الأرض، كما أن ذلك يسمح بالمزيد من الانحراف مما يزيد من شدة تفلطح الإطارات. وعادة خلال فترات النهار المختلفة، فإن درجات الحرارة الدافئة والاستخدام المتكرر للسيارة لن يسمح بحدوث حالات انبساط ملحوظة للإطارات. إلا أنه على أية حال، من المهم فحص وضبط درجة هواء الإطارات عند المستوى الذي ينصح به مصنعو السيارات لا سيما عند أخذ السيارة من المرآب بعد توقفها لفترة طويلة من الوقت.

أما في حال معاناة الإطار من مواضع انبساط دائمة، فإنه ينبغي استبعاده من الخدمة وتغييره على الفور. مع مراعاة بأن المشكلة لن تحل بتغيير أحد الإطارات بآخر سليم. وإذا ما تسبب موضع التسطح في إحداث خسارة للإطار وكانت أعمق من مستوى سطح الإطار، فإنه يتعين الاستغناء عنه. لذلك افحص ضغط هواء الإطارات بصورة منتظمة، وافعل ذلك دوماً عندما تكون الإطارات باردة.

وينصح بزيادة درجة ضغط هواء الإطارات بنسبة 10 في المائة خلال فصل الصيف وعند السفر بسرعة عالية متواصلة ولمسافات طويلة. ولا تقم مطلقاً بخفض درجة ضغط هواء الإطارات عندما تكون ساخنة، لأن ذلك قد يؤدي إلى تقليل الانتفاخ.

لإطالة العمر الافتراضي للإطارات والمحافظة على قيادة مريحة، يتعين تبديل مواضعها وإعادة ضبطها دورياً.

عند تبديل الإطارات قم باختيار الإطارات التي تتمتع بخصائص الأداء المماثلة لنظيراتها الأصلية من قبل الشركة المصنعة للسيارة.

إذا ما دعت الحاجة إلى توقيف سيارتك لفترات طويلة من الوقت، ولتفادي مواضع تسطح الإطارات، فإنه ينصح برفع السيارة عن الأرض لإزالة أي أثقال وأحمال على الإطارات، أو قم بتوقيف السيارة على بساط من المطاط الناعم أو الرمل.

,, الخليج

اترك تعليقاً