تقنيات السياراتتيسلاتيسلا موديل Sتيسلا موديل X

هذه السيارة فلتر هواءها يقاوم الأسلحة البيولوجية!

السيارات – خلال الأعوام الأخيرة، بدأت الشركات المختصة بصناعة السيارات الفاخرة بالتركيز على تحسين جودة فلاتر الهواء التي تحسن من درجة نقاء المقصورة من الأتربة والميكروبات، وهو ما تقوم فلاتر هواء تيسلا بنقله للمستوى التالي.

تستهدف تيسلا من خلال سياراتها الكهربائية تقليل أثر التلوث البيئي المنتشر حالياً عبر وقف انبعاثات السيارات بشكل كامل، ولكن مهمتها لا تتوقف هنا فقط، بل أنها تغرب أيضاً في تحسين جودة الهواء الذي يستنشقه ركاب سياراتها.

خلال أحد مؤتمرات إيلون ماسك، مدير تيسلا التنفيذي، في العام الماضي، تم التصريح بأن الصانعة الأمريكية بذلت الكثير من الجهد في تطوير نظام فلتر هواء أقوى لتحسين معدل نقاء الهواء داخل سياراتها، وهو ما أعلن إيلون أنها فكرة من اقتراح لاري بايج، أحد مؤسسي جوجل.

بدأ تطبيق هذه الفكرة في عام 2015 مع موديل X الذي يعد أغلى طرازات تيسلا، وذلك من خلال تقديم فلتر هواء جديد يدعم معيار HEPA الذي يعد اختصاراً لكلمة “High efficiency particulate air”، بمعنى فلتر عالي الكفاءة في امتصاص جزيئات الهواء الضارة.

أعلن إيلون أن هذا الفلتر أكبر 10 مرات من فلاتر السيارات التقليدية التي يمسكها بيده اليسرى بالصورة أدناه، كما أنه أكثر كفاءة 100 مرة من فلاتر السيارات الفاخرة الأخرى، حيث أنه قادر على إزالة 99.97% من الجسيمات الدقيقة والملوثات الغازية، وكذلك البكتيريا والفيروسات والغبار والجراثيم والعفن.

منذ ذلك الحين، قدمت تيسلا فلتر الهواء ذاته في موديل S، وهو ما أعلن أحد ملاك السيدان الفاخرة بعدها أنه ساهم في إنقاذ حياة ابنته التي تعاني من الربو.

بعد مشاركة هذه القصة، أعلن إيلون عبر تويتر أن نظام فلتر الهواء في طرازات موديل S وX يحتوي أيضاً على نظام ترشيح للغازات القلوية والحمضية، بجانب مستشعر لثاني أكسيد الكربون الذي يقوم تلقائياً بتفعيل خيار تدوير الهواء داخل المقصورة، وهو ما يجعل هذه الفلاتر كبيرة للغاية بحيث لا يمكن لطراز موديل 3 الأصغر أن يحملها، ورغم ذلك، أكد إيلون أن موديل 3 يحمل ثاني أفضل فلتر هواء بالسيارات بعد كل من موديل S وموديل X.

تحمل موديل X وموديل S نظام خاص يدعى نمط الدفاع ضد الأسلحة البيولوجية “Bioweapon Defense Mode”، وهو ما اختبرته الشركة عبر تعريض الـSUV الفاخرة لبيئة ذات معدلات تلوث هواء فائقة السوء ليتم بعدها غلق الأبواب، حيث استطاعت أنظمة التنقية أن تقوم بتحويل الهواء من مستوى الخطر القاتل إلى النقاء التام خلال دقيقتين فقط من تفعيل النظام، كما يظهر بالرسم البياني أدناه، بجانب تقليل مستوى التلوث في البيئة المحيطة بعض الشئ.

فلاتر هواء تيسلا

هذا ويذكر أن تيسلا قامت في البداية بتسمية هذا النظام نمط الدفاع ضد الأسلحة البيولوجية لأغراض تسويقية بحتة، ولكن بعد التوصل لهذه النتائج، أعلنت الصانعة الأمريكية أن ركاب موديل S وX قادرون في حقيقة الأمر على النجاة من أي هجوم عسكري بيولوجي أثناء جلوسهم داخل السيارة.

اترك تعليقاً