اخبار السياراتميتسوبيشى

ميتسوبيشي تواجه تحقيق بتركيب أجهزة غش لانبعاثات الديزل

السيارات – لم يمض وقت طويل منذ عودة ميتسوبيشي الي قوتها بعد أن كانت على وشك الانهيار عندما قام كارلوس غصن ، الرئيس التنفيذي السابق لتحالف رينو- نيسان ، بشراء جزء من شركة صناعة السيارات اليابانية المتعثرة من أجل الاندماج في هذا التحالف ليبدو مستقبل ميتسوبيشي في أمان بعد سنوات من التخوفات.

ومع ذلك ، وفقًا لرويترز ، يحقق المدعون الألمان حول قيام شركة ميتسوبيشي بالاستخدام المشتبه به لأجهزة غش غير قانونية مثبتة في محركات الديزل. ويشمل ذلك موديلات أوتلاندر واكليبس كروس ديزل في أوروبا ودول أخري بمحركات الديزل 1.6 لتر و 2.2 لتر من أربع أسطوانات. كما يزعم المدعون أيضًا أنهم يحققون مع أحد الأفراد في شركة صناعة سيارات للوصول الي معلومات حول قيام الشركة بالاحتيال ، كما تجري التحقيقات مع وحدة تابعة لشركة بيع سيارات دولية ، وموردان لصناعة السيارات.

وأكدت شركة ميتسوبيشي أن موزعها الألماني ومنشآتها الأوروبية للبحث والتطوير كانت أهداف التحقيق. وقالت الشركة “لا توجد معلومات أخرى متوفرة في هذه المرحلة كما أن ميتسوبيشي موتورز ستتعاون بالطبع وتساهم في هذا التحقيق. ومورد السيارات الألماني الخاضع للتحقيق هو شركة كونتيننتال ولكن لا يزال الثاني مجهولًا.

وأجهزة الغش المزعومة لم يسمع بها حتى عام 2015 عندما اعترفت شركة فولكس فاجن بأنها قدمت برنامج محرك مزور مع تلك الأجهزة من أجل خداع اختبارات انبعاث الديزل في الولايات المتحدة. وأصبحت شركة صناعة السيارات الألمانية على الفور موضوع تحقيقات أخرى متعددة. ودفعت في النهاية مليارات الدولارات غرامات كجزء من اتفاقات التسوية وبدأت أيضا برامج إعادة شراء سيارة العملاء.

كما تم التحقيق في شركات صناعة السيارات الأخرى ، مثل دايملر و فيات كرايسلر بسبب الغش في انبعاثات الديزل ووافقوا أيضًا على التسويات المكلفة. وفي هذه المرحلة ، من السابق لأوانه معرفة ما الذي سيحدث لميتسوبيشي في نهاية المطاف ، لكنها بالتأكيد تواجه مشكلة خطيرة.

 

اترك تعليقاً