مقالات متنوعة

ما سر العادم المزدوج ببعض السيارات؟

السيارات – أثناء النظر لأغلب السيارات التي تسير في شوارع مدننا، نلاحظ دائماً أنها تمتلك بالجزء الخلفي عادم واحد فقط، فما هو سر وجود العادم المزدوج ببعض السيارات؟

كي نعلم الإجابة لهذا السؤال، لا بد أن نفهم أولاً آلية عمل المحرك، والتي تتكون من أربعة مراحل تتضمن السحب والضغط والاحتراق والاخراج، حيث تعتمد على دخول خليط الوقود والهواء للمحرك أولاً خلال مرحلة السحب، ثم يساعد المكبس على ضغط هذا المزيج لجعله أكثر قدرة على التطاير، وبعدها تنتج شمعة الاحتراق شرارة صغيرة تؤدي لنشوء انفجار صغير داخل إحدى أسطوانات المحرك، وهو ما يؤدي لاستهلاك أغلب مزيج الوقود والهواء، ولكن يظل هناك بعض البقايا التي نحتاج إلى طردها إلى خارج المحرك، وهنا يأتي دور العادم.

إذاً بعد أن فهمنا كل ما شرحناه سابقاً، ما الداعي لوجود أنبوب عادم مزدوج بدلاً من الأنبوب الفردي التقليدي؟

حسناً، يرجع ذلك في الحقيقة إلى كون محرك 4 سلندر عادة على خزان واحد للأسطوانات، في حين أن محركات 6 سلندر تحتوي على اثنين من خزانات الأسطوانات هذه، ولذا فهي قادرة على التمتع بكفاءة أكبر عند وصل نظام عادم مزدوج بها.

في هذا النوع من أنظمة العادم المزدوجة، نجد الأنابيب تأتي على هيئة حرف Y يبدأ متصل بالمحرك من نهايته ويستمر حتى يصل إلى المحول الحفاز وكاتم الصوت، قبل أن يتفرع الأنبوب إلى اثنين، فيما تأتي بعض الأنظمة الأخرى بأنبوب مزدوج على شكل حرف H يضم اثنين من الأنابيب المتصلة بالمحرك لزيادة القدرة على التحكم بالضغط وزيادة القدرة الحصانية.

هذا وفي النهاية، يمكن القول أن الحاجة الأساسية لنظام العادم المزدوج هو لأجل تسريع إخراج بقايا الوقود من أسطوانات المحرك وإعادة بدء الدورة، حيث أن ذلك يساهم في زيادة القدرة الحصانية للمحرك بفضل القدرة على امتصاص كمية أكبر من الهواء والوقود.

اترك تعليقاً