مقالات متنوعة

سيارات SUV متقاعدة تستحق العودة للحياة

السيارات – تمثل سيارات SUV حالياً الصيحة الأكبر بمبيعات السيارات، وذلك نظراً لما تتمتع به من مستوى عالي من العملية والراحة والرفاهية بأسعار وفئات مختلفة، ولكن بغض النظر عن الطرازات الحديثة المتوفرة حالياً، هناك عدة سيارات SUV متقاعدة تستحق العودة للحياة نستعرضها معكم اليوم.

جيب واجونير

كانت جيب واجونير واحدة من أول سيارات SUV في التاريخ، حيث صممت بهدف نقل العائلات بالرحلات الطويلة، وكانت الـSUV قبلها هي سيارة مخصصة للأعمال بشكل أساسي، لذا تم الاحتفاظ برقي وقوة هذه السيارات لاحقاً، وقد أنتجت ما بين 1987 حتى 1991، وقد أتت مع أبواب خشبية جانبية للحصول على شعور المنزل الدافئ داخلها، وهو ما يفتقده الكثيرين حالياً.

همر

أطلقت همر كنسخة مدنية من سيارة هامفي العسكرية خلال تسعينات، حيث كانت وحش حقيقي بحجم فائق الضخامة، وهو ما انعكس سلباً بشكل واضح على مستوى استهلاكها للوقود، حيث أن وزنها كان يتخطى 3 أطنان مع معدل استهلاك 4.25 كم/لتر، ورغم أنها تحسنت بالأجيال اللاحقة قليلاً لكنها كانت لا تزال ناسفة للوقود، ولكن اليوم مع وجود محركات أكثر كفاءة، نجد أنها تستحق العودة بكل تأكيد.

دودج نيترو

أطلقت هذه السيارة في 2007 واستمر إنتاجها حتى 2012، حيث توقفت بعد انخفاض المبيعات بشكل ملحوظ، وذلك رغم مدى تميزها بسبب تصميمها الذي يشبه السيارات العضلية، خاصة مع الرفارف البارزة، وهو ما يجعل الكثيرين يحلمون بعودتها بتحديث مميز جديد.

جمس انفوي

سيارات SUV

لطالما كانت جمس معروفة بكونها متخصصة بصناعة سيارات SUV والبيك اب، وقد كانت انفوي سابقاً هي أصغر طرازاتها من فئة الـSUV متوسطة، حيث تم تقديمها في 1997 لتكون  أنجح موديلاتها هو ذلك الذي قدم في 2004 قبل أن تنخفض شعبيتها بشدة لاحقاً حتى وقفها في 2008، ونرظاً لمدى اعتماديتها، فهي تستحق بكل تأكيد العودة للحياة.

اترك تعليقاً