صيانة السيارات

رغوة الزيت ( Foaming Oil )

السيارات – جميع انواع الزيوت تحتوي على نسبة من الهواء , وهذا بطبيعة الحال يعتمد على نوع ودرجة لزوجة الزيت .
نسبة الهواء قد تصل الى 11% , مذاب ومدمج مع بنية وتركيبة الزيت , وهذا بحدود ونطاق المسموح به ولا يشكل اي مشكلة .
في حالة زيادة قيمة ضغط الزيت او ارتفاع درجة حرارته فان الهواء ممكن ان ينفصل ويخرج من مكونات الزيت وبذلك يحصل نقص في نسبة الاكسجين في تركيبة ومحتويات الزيت , وهذا يساعد على حصول عملية اكسدة للزيت وبالتالي يساعد على خفض صلاحية وعمر الزيت .

على كل حال فان نسبة محتويات الهواء قد ترتفع في حالة تغير شدة الترابط لجزيئات الزيت نتيجة اختلاط الزيت مع الشوائب او مزج الزيت مع انواع مختلفة من الزيوت ذات الخصائص المختلفة .

ان التقلب الحاصل في الضغط والحرارة وبصفة خاصة يساعد على تكون الهواء وزيادة نسبته , هذه الزيادة تكون خارج نطاق تحمل الزيت لكي يستوعب هذه الزيادة ولا يستطيع حل هذه المشكلة بالكامل وبذلك يحصل عزل وفصل لهذا الهواء ليتحول بعد ذلك الى فقاعات هوائية تعلو سطح الزيت .

الرغوة :
ظاهرة غير مرغوب فيها سواء للمحرك او المنظومات الهيدروليكية – التورباين – منظومة التبريد ، لانها تحد وتضعف من خصائص الزيت .
هذه الرغوة قد يحصل بسببها التباس وسوء فهم تجاه معرفة المستوى الصحيح للزيت وكذلك اعطال ميكانيكية في المحرك .
مثال على ذلك : الشك في نوع الرغوة فيما اذا كانت ناتجة عن وجود خلل في رأس او كازكيت رأس المحرك .

وعليه فان التشخيص المتأني وتفنيد اسباب الخلل سوف يقودنا الى السبب الحقيقي لحالة تولّد الرغوة في زيت المحرك , حيث ان الرغوة الناتجة عن وجود خلل في رأس المحرك او الكازكيت يصاحبها ارتفاع في درجات الحرارة وحصول نقص في مستوى الماء وتحول لون الزيت الى اللون الحليبي , بينما رغوة الزيت الناتجة عن اختلاط الهواء مع الزيت يكون لون الزيت طبيعي ولكن مخلوط معه او تعلوه فقاعات هواء غازية .

تأثير الرغوة على المحرك :

1. الرغوة تعتبر بمثابة عازل حراري جيد , لذا فانه يصعب التحكم والسيطرة على حرارة الزيت وهذا يعتبر وضع خطر لانه يتسبب في ارتفاع درجة حرارة المحرك وله تأثير مباشر على عملية تزييت اجزاء وقطع المحرك .
كما هو معلوم فان للزيت دور في امتصاص وخفض درجة حرارة المحرك جنبا الى جنب مع منظومة تبريد المحرك , وان عدم قدرة زيت المحرك على الاتصال والالتصاق اذا جاز التعبير مع قطع المحرك المختلفة سوف يضعف عملية امتصاص الحرارة وتسريبها عبر الزيت .

2. ضعف وضياع في قيمة ضغط مضخة الزيت

3. فقد في قوة وعزم المحرك

4. حصول تاكسد للزيت , وهذا مضر للزيت حيث يضعف من خواص الزيت

5. حصول خلل في اداء المنظومات الهيدروليكية

6. الرغوة تحد من خصائص الزيت وفي عملية تزييت القطع المعدنية المتحركة في المحرك , لان تراكم الفقاعات على الزيت سوف يكون بمثابة حاجز رقيق يمنع التصاق وتماس الزيت وهذا يولد حالة من الاحتكاك ما بين اجزاء وقطع المحرك المتحركة .

ملاحظة :
من الممكن ملاحظة وجود هذه الرغوة من خلال تسربها من منافذ التنفيس في المحرك وكذلك فتحة عصا مقياس الزيت

وللحد من تكون الرغوة في الزيت فان مصانع الزيوت تقوم بإضافة مادة مانعة للرغوة في مكونات الزيت , وعلى الاغلب فان هذه المادة هي مادة ( السيليكون ) هذه المادة لها خاصية جيدة في كبح تولد الفقاعات الهوائية .

أسباب تولد الرغوة :

1. تلوث واختلاط الزيت مع الماء
2. وجود ملوثات صلبة داخل الزيت
3. زيادة نسبة ومستوى الزيت داخل كرتير الزيت , وهذا يؤدي الى حصول عملية خفق للزيت نتيجة تماس عمود الكرنك مع الزيت
4. تلوث واختلاط زيت التشحيم ( grease ) مع زيت المحرك
5. استخدام زيت معاد التصنيع وغير مطابق للمواصفات وخصوصا اذا حصلت زيادة في استخدام المواد المضافة للزيت مثل مواد مانعة الرطوبة
6. تسرب ودخول الهواء الى الزيت
7. زيادة نسبة انضغاط الزيت
8. انخفاض في قدرة مضخة الزيت
9. ضعف عملية التبريد وارتفاع درجة الحرارة الى مستويات غير مناسبة وصحيحة
10. ضعف عملية التزييت نتيجة وجود تسريب للزيت من المحرك وهذا له علاقة بالصوف بالدرجة الاساس.

بقلم الفني الأستاذ: أبو مصطفى النعيمي

اترك تعليقاً