رئيس شركة فورد يؤكد إن الأمريكيين بحاجة إلى العودة لحب السيارات الأصغر حجمًا

السيارات
رئيس شركة فورد يؤكد إن الأمريكيين بحاجة إلى العودة لحب السيارات الأصغر حجمًا

السيارات – قال جيم فارلي رئيس شركة فورد إن صناعة السيارات تحتاج إلى التركيز على السيارات الكهربائية الصغيرة والمركبات التجارية. واعترف بأن المستهلكين الأمريكيين “يعشقون السيارات الضخمة”، لكنه قال إنهم بحاجة إلى “العودة إلى حب” السيارات الصغيرة.

وأضاف : “علينا أن نبدأ في العودة إلى حب المركبات الصغيرة. إنه أمر مهم للغاية بالنسبة لمجتمعنا ولاعتماد السيارات الكهربائية”. “نحن نحب هذه المركبات العملاقة، وأنا أحبها أيضًا، لكنها تمثل مشكلة كبيرة تتعلق بالوزن.” وبلغ متوسط وزن السيارة الجديدة المباعة في الولايات المتحدة العام الماضي 2000 كجم بزيادة قدرها 450 كجم عن عام 1980.

وتتوقع شركة فورد طرح سيارة كهربائية بالكامل بقيمة 30 ألف دولار ستكون مربحة في غضون عامين ونصف تقريبًا. وستكسر بذلك حاجز السعر الذي جعل اعتماد السيارات الكهربائية رفاهية لا يمكن الحصول عليها إلا للعملاء الأكثر ثراءً . وقال فارلي إن السيارة الكهربائية الجديدة للشركة ستكون منافسًا لشركة BYD الصينية، والتي تتطلع إدارة بايدن إلى حظرها بشكل فعال من السوق الأمريكية من خلال مضاعفة الرسوم الجمركية على الواردات أربع أضعاف. كما أنها ستنافس سيارة كهربائية جديدة من شركة تسلا الأمريكية، والمتوقعة العام المقبل.

وقال فارلي إن فورد ستركز علي مثل هذه السيارات، وليس على الشاحنات الكهربائية الكبيرة وسيارات الـSUV. وقال : “عليك أن تجري تغييرًا جذريًا باعتبارك صانع سيارات حتى تتمكن من الحصول على سيارة كهربائية مربحة. واضاف “أول شيء يتعين علينا القيام به هو أن نوجه كل رؤوس أموالنا نحو سيارات كهربائية أصغر حجمًا وبأسعار معقولة”.

لكنه قال إن المخاطر كبيرة بالنسبة لشركة فورد وشركات صناعة السيارات الأخرى على مدى السنوات الخمس المقبلة، حيث تسعى إلى التنافس مع صانعي السيارات الكهربائية الصينيين. وقال فارلي إنه من المهم بالنسبة لشركة فورد، التي خسرت 132 ألف دولار على كل سيارة كهربائية تم بيعها في الأشهر الثلاثة الأولى من العام، أن تصنع سيارات كهربائية مربحة في السنوات الخمس المقبلة.

وقال فارلي: “إذا لم نتمكن من جني الأموال من السيارات الكهربائية، فلدينا منافسون لديهم أكبر سوق في العالم، والذين يهيمنون بالفعل على المستوى العالمي، ويقومون بالفعل بإنشاء سلسلة التوريد الخاصة بهم في جميع أنحاء العالم”. “وإذا لم نصنع سيارات كهربائية مربحة في السنوات الخمس المقبلة، فما هو المستقبل؟ سوف نتقلص إلى حجم مبيعات أمريكا الشمالية.

وفي الشهر الماضي، أعلنت إدارة بايدن أنها ستفرض تعريفة بنسبة 100% على السيارات الكهربائية صينية الصنع، والتي يمكن بيعها بمبلغ لا يقل عن 10 آلاف دولار وهو أقل بكثير من المتوسط البالغ 53 ألف دولار في الولايات المتحدة. وتم تفسير هذه الخطوة على أنها لفتة سياسية لحماية وظائف صناعة السيارات الأمريكية في ولايتي بنسلفانيا وميشيغان المتأرجحتين في الانتخابات.

 

السيارات - سياسة الخصوصية - اتصل بنا