بنتليسيارات جديدةفلاينج سبير

بنتلي فلاينج سبير تحمل تصميم داخلي جديد مذهل

السيارات – تعد علامة بنتلي مرادفة للذوق وأحدث سيارة رائدة من بنتلي وهي فلاينج سبير ليست استثناء ، فهي تحمل التصميم الداخلي الأكثر تعقيدًا في تاريخ العلامة التجارية. ويتميز التصميم الداخلي لكل نسخة من السيارة بـ 350 لوحة جلدية مدمجة في 60 مكون داخلي تم العمل عليهم من قِبل 141 حرفيًا مع ما يقرب من ميلين من الخيوط.

ويتم الحصول على الجلود المستخدمة في المناطق الداخلية بشكل مستدام من الثيران في شمال أوروبا حيث أن البيئة لهذه الثيران خالية من الطفيليات التي تحافظ على جلودها خالية من الشوائب. ومن يرغبون في العمل في بنتلي على تصنيع مثل هذه المقصورات يحصلون على تدريب من مدرب رئيسي في الشركة لمدة 5 شهور للوصول إلى مستوى عال من الحرفية.

وبصفتها الجزء المحوري في الداخل ، تعد عجلة القيادة واحدة من أكثر الأجزاء تعقيدًا في السيارة. وتقول بنتلي إنها مكان أحدث أعمال الخياطة اليدوية والجلود في الشركة. وتأتي الغرز بشكل متشابك من أجل جمع القطع الجلدية وهي مسألة تتم بشكل معقد للغاية حيث لا يمكن عملها بواسطة آلة. وتستغرق كل عجلة قيادة ما يقرب من ثلاث ساعات ونصف ليتم تجميعها معًا على يد حرفي بارع.

وعلى الرغم من أن بنتلي أعلنت أن عجلة القيادة هي الجزء الداخلي الأكثر تعقيدًا ، إلا أن المقاعد ليست سهلة تمامًا وتتطلب حوالي 12 ساعة من العمل. وأضافت شركة صناعة السيارات البريطانية أيضًا لمسة خاصة مع شعار B مطرز على كل مسند رأس. وتحتوي كل قطعة B مطرزة على 5.103 غرزة .

 

اترك تعليقاً