اخبار السيارات

الشاحنات والكروس أوفر الجديدة كبيرة للغاية بالنسبة للجراجات وساحات الانتظار

السيارات – يبدو أن اتجاه الحصول على المركبات الكبيرة يصل إلى نقطة التراجع , حيث يواجه المزيد والمزيد من مالكي أحدث سيارات الشركات متعددة الاستخدامات والكروس أوفر والشاحنات الصغيرة صعوبات في ركنها في جراجات منازلهم وأماكن وقوف السيارات العامة.

وقد ازداد حجم النماذج الشهيرة مثل فورد اكسبيديشن وفورد F-150 ، وشاحنات شيفروليه سوبربان أو رام بشكل كبير على مر السنين ، وعلى سبيل المثال ، لم تستطع كريستين تريفينو ركن سيارة فورد F-150 2016 في جراج منزلها الجديد في دالاس ، لكن ذلك لم يمنعها من الحصول على موديل 2019 الأحدث ، وهو أمر لا يثير الدهشة أيضًا. وقالت ان الشاحنة طويلة جداً واضطرت الي ابقائها في الممر الخاص بالمنزل وليس في الجراج.

وتختلف أحجام الجراجات المنزلية ، حيث تم تشييد المباني الجديدة التي تقدم الاختيار بين أبعاد مختلفة تشمل (5.5 م × 6.1 م) ؛ (6.1 م × 6.1 م) ، (6.7 م × 6.7 م) و(6.1 م × 6.7 م) ، بينما الجراجات الأقدم تعتبر أصغر ، حيث تم بناؤها في عصر المركبات الصغيرة.

وفي حين أنه من المقبول أن يوقف البعض شاحنتهم الصغيرة الجديدة بالخارج ، ويتركونها معرضة لبعض التلفيات والأضرار ، فهم عرضة كذلك للتعرض للتخريب أو السرقة ، أما سيارة تسلا سايبرترك بحجمها الكبير فقد دفعت البعض الي التفكير في التراجع عن حجزها لصعوبة توفير مكان لوقوفها أو ركنها. وربما يمكن لملاك سيارات فورد وشاحناتها ورام كذلك ركن سياراتهم في الخارج ، ولكن سيارة كهربائية مثل سايبرترك تحتاج الي الركن في الجراج للحصول على الشحن الكهربائي ومن الصعب حسب قول بعض الحاجزين دفع مبلغ كبير في الشاحنة ثم مد سلك خارج الجراج لشحنها.

وأكد رئيس شركة تسلا أنهم يدركون بعض الانتقادات لحجم الشاحنة وبالتالي ربمال سيقللون الطول والعرض في الفترة المقبلة. وتواجه أماكن وقوف السيارات العامة أيضًا مشكلة في استضافة أحدث المركبات التي تأتي أكبر من أي وقت مضى، لهذا بدأت بعض الساحات بفرض رسوم كبيرة على سيارات الدفع الرباعي والشاحنات الكبيرة.

 

اترك تعليقاً