أوروبا تطبق رسوم تصل إلى 38% على السيارات الصينية، ومعاملة خاصة لتسلا

السيارات
أوروبا تطبق رسوم تصل إلى 38% على السيارات الصينية، ومعاملة خاصة لتسلا

السيارات – أعلنت المفوضية الأوروبية أن السيارات الكهربائية الصينية المستوردة إلى أوروبا ستواجه رسومًا جمركية تصل إلى 38.1 بالمائة بدءًا من الشهر المقبل. ولكن لن يتم التعامل مع كل صانع سيارات بنفس المعاملة، حيث سيتم معاملة البعض برسوم خفيفة نسبيًا تبلغ 17 بالمائة. وستكون التعريفات الجديدة مضافة إلى نسبة 10 بالمائة المطبقة بالفعل على المركبات الكهربائية المستوردة.

وتوقع المحللون رسومًا جمركية مختلفة تتراوح بين 10 و25 بالمائة، لكن سايك، المالكة لـ MG ستتحمل المعاناة الأكبر بتعرضها لضريبة قصوى تبلغ 38.1 بالمائة. في حين تواجه سيارات جيلي تعريفة أقل بكثير بنسبة 20 بالمائة، ومركبات BYD ستواجه 17.4%. ولم تحدد المفوضية الأوروبية رسوماً محددة لشركة تسلا، واكتفت بالقول إن تسلا قد تتعرض لرسوم أقل من 10% في النهاية.

وتواجه شركات صناعة السيارات التي لم يتم التحقيق معها من قبل اللجنة تعريفة بنسبة 21% , ولكن لديها خيار تقديم أرواقها للتدقيق على أمل الحصول على رسوم أقل. وسيتم تطبيق الرسوم الجمركية اعتبارا من 4 يوليو، ليختتم ذلك عمل المفوضية الأوروبية، التي بدأت التحقيق في العام الماضي.

ويتناقض الإعلان الرسمي للمفوضية الأوروبية مع تقرير سابق نشرته صحيفة فايننشال تايمز ، والذي أشار إلى أن الرسوم الجمركية ستصل إلى 25%. ولا يوجد تأكيد بعد من كيفية تأثير الإجراءات الجديدة على العلامات التجارية الغربية مثل داشيا التي تصنع السيارات في الصين وتصدرها إلى أوروبا.

ولن تؤدي التعريفات الجمركية التي يطبقها الاتحاد الأوروبي بالضرورة إلى ارتفاع أسعار السيارات الكهربائية الصينية بنفس المقدار. وستبذل شركات صناعة السيارات قصارى جهدها لاستيعاب الزيادات في الرسوم. وتوقع بعض الخبراء أن الرسوم الجمركية يجب أن تصل إلى 50% حتى يكون لها تأثير، وبالتالي فإن هوامش ربح العلامات التجارية الصينية مرتفعة للغاية.

ولا يؤيد الكثيرون تطبيق الاتحاد الأوروبي للتعريفات الجمركية لأنهم يخشون أن ترد الصين بالمثل، مما يضر بصادراتهم للصين. وكانت الصين قد قالت من قبل إنها مستعدة لفرض رسوم بنسبة 25 بالمئة على السيارات المستوردة ذات المحركات الكبيرة.

وتأتي أخبار التعريفات الأوروبية بعد أسابيع فقط من إعلان أمريكا عن رسوم أكثر صرامة على السيارات الصينية التي تصل إلى شواطئها. وزادت إدارة بايدن الرسوم الجمركية على المركبات الكهربائية أربع مرات لتصل إلى 100 بالمئة، بينما أعلنت أيضًا عن رسوم جديدة على بطاريات المركبات الكهربائية والعديد من السلع الأخرى غير المتعلقة بالسيارات.

 

السيارات - سياسة الخصوصية - اتصل بنا