مرسيدس بنز

أبرز مميزات نظام MBUX الترفيهي من مرسيدس

السيارات – لم تكن الأيام الأولى للأنظمة الترفيهية جميلة، فبدلاً من مساعدة السائقين على إدارة سياراتهم من خلف عجلة القيادة، فقد ساعدت الإصدارات الأولى من BMW iDrive، و Ford MyFord Touchفقط على ارتفاع تصنيفات الجودة لدى J.D. Power، وقد كانت هذه الأنظمة حينها صعبة الاستخدام وغير جذابة ومليئة بمزايا غير ضرورية، وكان لديها أنظمة للتحكم الصوتي نادراً ما تطيع السائق، واليوم، أصبحت الأمور أفضل كثيراً، ونظام MBUX لمرسيدس بنز دليل على ذلك، وهو يتميز بشاشة عرض رائعة وواجهات ذكية، ولكن بعض المشاكل القديمة لا تزال قائمة بالفعل، وسنستعرض معكم اليوم أربعة أشياء تجعل النظام مميزاً.

1-مساعد افتراضي

نظام MBUX

الميزة الأبرز لـ MBUX هي مساعدها الافتراضي، والذي يستطيع مساعدتك في معرفة العناوين أو الانتقال إلى محطة الراديو المفضلة لديك من خلال التحكم الصوتي، إلا أن مرسيدس أضافة ميزة فريدة من نوعها في هذا النوع المساعدين الافتراضيين، وهو إمكانية الإجابة على الأسئلة المعقدة، فإذا كنت تريد معرفة من الفائز في بطولة أمم أوروبا لعام 1992 أو ما هي عاصمة كينيا، تستطيع MBUX إخبارك بالإجابات وهي (السويد ونيروبي على التوالي)، ويمكنها الاستجابة للأوامر مهما كان عددها أو أسلوب السؤال، ما عليك سوى قوى “Hey Mercedes”، وانتظر MBUX للرد، ثم قم بإصدار استفسارك، ولكن بالطبع النظام ليس مثالياً، فهناك العديد من الأسئلة التي لا يعلم إجابتها النظام، كما أنه حساس للغاية لنطق الكلمة الترحيبية، فيجب نطق كلمة مرسيدس بالطريقة الصحيحة ليكون جاهزاً للمساعدة.

2-تنوع واجهات المستخدم

كانت هناك مشكلة كبيرة في الأنظمة الترفيهية في الماضي، وهي أنها تجبر أصحابها على نوع واحد من الواجهات، وإذا كان هناك شاشة تعمل باللمس، فيمكنك استخدام ذلك، حيث يستخدم الملاك النظام بالطريقة التي يختارها المهندس، أما في MBUX فبدلاً من واجهة واحدة أو اثنتين فقط، فهي تحتوي على أربعة واجهات، وتعتبر عناصر التحكم الصوتي هي الأكثر جدارة بالملاحظة، ولكن من الممكن ألا تتحدث مطلقاً بكلمة واحدة إلى سيارتك ويمكنك استخدام نظامها الترفيهي أيضاً، ويقبل النظام الإيماءات الشبيهة بالهواتف الذكية في شاشة العرض المركزية مقاس 10.3 بوصة، وهذه الشاشة نفسها أيضاً تعمل باللمس وتوفر أوقات استجابة ممتازة بالإضافة إلى رسومات جذابة، وإذا كنت تفضل إبقاء يديك على عجلة القيادة، فإن MBUX تعمل من خلال زوج من منصات اللمس على العجلة مثل تلك الموجودة في E-Class الحالية.

3-مقاييس وسمات قابلة للتخصيص

ليست المقاييس القابلة لإعادة التكوين شيئاً جديداً، ولكن MBUX تأخذها إلى مستوى آخر، فإلى جانب أوضاع المقاييس الثلاثة المضبوطة مسبقاً Modern Classic، وSport، وUnderstated، ويحتوي كل منهم على مجموعة من المعلومات الخاصة به وملء الشاشة بأشياء مثل مساعد السائق والكفاءة الكلية وغير ذلك، وتقدم MBUX “سمات” وهي إعدادات مسبقة تجمع بين إعدادات قياس مختلفة وإعدادات إضاءة محيطية حتى يتمكن المستخدم من إجراء تغييرات شاملة بسرعة، كما يمكن للمستخدمين أيضاً إنشاء سماتهم الخاصة.

4-ملاحة مدعمة بالواقع المعزز

أي شخص شاهد مقطعاً تشويقياً لأي من أجهزة آبل على مدار العام أو العامين الماضيين، فقد سمع عن الواقع المعزز بالتأكيد، فهو من المفترض أنه المستقبل، وبينما يُستخدم الواقع المعزز للألعاب والصور بشكل جيد جداً، فإن MBUX يستخدمه في الملاحة، حيث يستخدم نظام MBUX الكاميرا الأمامية بالتعاون مع نظام الملاحة لتحديد الاتجاهات باستخدام الواقع المعزز، فيتم تشغيل الكاميرا على السرعات المنخفضة، ثم تعرض أسماء الشوارع واتجاهات التنقل عبر تغذية الفيديو بها، وإذا كان الشارع أو الاتجاه غير مألوف على نظام الملاحة، فستترك غامضة.

اترك تعليقاً